اسبوع الزراعة :امال وحقائق بان الزراعة قاطر النمو والحد من الفقر /تقرير عباس العشارى

لخرطوم 30-3-2018 م (سونا ) – جاء الاسبوع الوطنى للزراعة بتوجيهات من رئاسة الجمهورية وأهتمامها لتكون المرحلة القادمة مرحلة الزراعة وأن تصبح الزراعة قاطرة النمو للاقتصاد الوطنى ومحاربة الفقر حيث بذلت وزارة الزراعة والغابات جهودا مقدرة حتى قام الاسبوع فى الفترة 23 من هذا الشهر بمشاركة كلبرة شرف الافتتاح الفريق يكرى حسن صالح النائب الاول لرئيس الجمهورية


وشاركت فيه كافة المستويات الحكومية والقطاع الخاص والمزارعون وأصحاب مهن الانتاج الزراعى والحيوانى على المستوى المركزى والولائى وحقق أهدافه من مناقشات ومحاضرات وندوات ومؤتمرات طيلة فترة الاسبوع ركزت فى الزراعة المستدامة والادارة المتكاملة للموارد الطبيعية الزراعية وتكامل الخطة الوطنية للاستثمار فى الزراعة واستراتيجية تكنولوجيا المعلومات والاتصال فى الزراعة والنظم الزراعية وضرورة التكيف والمواءمة مع تغير المناخ والزراعة العضوية وسلامة الغذاء وإدارة الجودة الشاملة وضرورة حماية المستهلك وإدماج النوع والشباب فى التنمية الزراعية والريفية أمان لمستقبله وغيرها من المواضيع التى طرحت بجانب المعرض الضخم الذى عكس إمكانيات السودان الزراعية .
وأٌختتم الاسبوع باهتمام بالغ من قيادة ورئاسة الجمهورية بتشريف الاستاذ حسبو محمد عبدالرحمن نائب رئيس الجمهورية وتم تكريم نخبة من العلماء والمختصين والزراعيين حيث تم إعلان الخرطوم بشأن الزراعة والامن الغذائى ومناهضة الجوع.
وأكد بيان الخرطوم على الدور الفاعل لهذا الاسبوع فى تبادل المعارف والخبرات والممارسات الزراعية الجيدة والتعرف على قصص النجاح والدروس المستفادة وتجديد الالتزامات فى اطار التعاون وتعزيز العلاقات مع أصحاب المصلحة فى كافة المجالات الزراعية والتنموية والاقتصادية .
وثمن البيان جهود حكومة الوفاق الوطنى بجعل الزراعة على رأس الاجندة التنموية فى البلاد كما أكد على التعاون الاقتصادى والشراكات الذكية فى مجال الاستثمارات الزراعية باعتبارها هى حجر الزاوية للنجاح وذلك على ضوء المزايا النسبية والتنافسية التى يتمتع بها السودان بدءا من وفرة الموارد الطبيعية وصولا الى الفرص الاستثمارية الواعدة والمتمثلة فى انتاج الغذاء والتصنيع واستخدام ونقل التقانة.
واكد البيان على تبنى الشراكة مع القطاع الخاص كمنهج زيادة الانتاجية والانتاج من أحل الصادر وتحسين كسب العيش كما أكد البيان أن البيئة السياسية والاجتماعية والاقتصادية المواتية هى الركيزة الاساسية التى تمكن الدولة من إبداء أولوية كافية للامن الغذائى .
ونادى اعلان الخرطوم الى تبنى سياسات تيسر الاستثمار فى مجالات تنمية الموارد البشرية والبحوث والبنى الاساسية بغية زيادة الانتاج والانتاجية من اجل الصادر كم أشار الى ان التجارة عنصرا اساسى لزيادة الانتاج .
وطالب البيان بالعمل على توفير بيئة سياسية واجتماعية واقتصادية تستند الى المشاركة الكاملة والمتكافئة للرجال والنساء وتنفيذ سياسات تهدف الى الحد من الفقر والقضاء على إنعدام المساواة وتحقيق التنمية المتوازنة والعمل على أن تؤدى السياسات المتعلقة بالتجارة فى السلع الزراعية والغذائية الى تعزيز الامن الغذائى للجميع والسعى لتلافى الكوارث الطبيعية والى سد الاحتياجات الغذائية العابرة والطارئة .
ودعا الاعلان الغرف والاتحادات الوطنية فى المحيط الاقليمى والدولى الى عقد إجتماعات وإجراء مشاورات منتظمة لتعزيز علاقات العمل بينها مناديا باعتماد إستراتيجية وطنية وخطط عمل مرحلية للزراعة العضوية وبناء قدرات فنية للعاملين فى وزارة الزراعة والمؤسسات ذات الصلة مع تقديم حوافز وتشجيعا
للمزارعين .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *