مبعوث رئيس الجمهورية يختتم زيارته لتركيا

 

 

 

عاد إلى البلاد فجر اليوم مبعوث رئيس الجمهورية وزير ديوان الحكم الاتحادي حامد ممتاز قادما من العاصمة التركية أنقرة، مختتما زيارة استغرقت أربعة أيام سلم  خلالها نائب الرئيس التركي رسالة خطية من المشير عمر البشير لشقيقه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تتعلق بمسار العلاقات الثنائية بين البلدين.

 

ورافق ممتازخلال الزيارة كل من وزير الإعلام والاتصالات بشارة جمعة أرور وعضو البرلمان سامية حسن سيد أحمد.

 

وقال ممتاز في تصريحات صحفية بمطار الخرطوم إن الزيارة ناجحة وحققت أهدافها، حيث تمت خلالها لقاءات رسمية مع القيادات التركية والتي أكدت موقف تركيا الداعم للسودان في القضايا السياسية والاقتصادية والدبلوماسية كافة ودعم جهود الاستقرار الكامل في السودان في هذه المرحلة السياسية.

 

وأوضح مبعوث رئيس الجمهورية أن الوفد التقى بجانب نائب الرئيس التركى دكتور فؤاد أوقطاي مسئول ملف العلاقات التركية السودانية، ووزير الخارجية تشاووش أوغلو، حيث تم خلال هذه اللقاءات نقاش حول مسار العلاقات الثنائية في المجالات الاقتصادية والسياسية والدبلوماسية وتنفيذ الاتفاقيات التي تم توقيعها أبان زيارة الرئيس التركي إلى السودان مؤخرا والعمل على تذليل الصعوبات وماتواجهها من عقبات وإيجاد تسهيلات لتنفيذ الاتفاق المبرم بين الدولتين.

 

وأضاف ممتاز أن الوفد التقى كذلك بقيادات البرلمان التركي، حيث تم التداول حول العلاقات البرلمانية السودانية التركية.

 

وأشار إلى أن الوفد التقى كذلك نائب رئيس حزب العدالة والتنمية جودت يلمز، حيث تم التباحث حول تطوير علاقات التعاون والتنسيق المشترك بين المؤتمر الوطني وحزب العدالة والتنمية الحاكم فى تركيا.

 

كما التقى الوفد على هامش برنامج زيارته لتركيا بقيادات رجال الأعمال والشركات التركية العاملة بالسودان.

 

وعقد الوفد ندوة مهمة بمقر مركز التفكير الاستراتيجي التركي حول العلاقات السودانية التركية والحوار الوطني السوداني ومآلات الاستقرار في السودان، شهدها لفيف من القيادات السياسية والإعلامية ونخب أكاديمية تركية.

 

الجدير بالذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كانت زيارته إلى السودان في شهر ديسمبر عام 2017م، رافقه خلالها (200) من كبار رجال الأعمال الأتراك وتم خلال تلك الزيارة التوقيع على (12) اتفاقا للتعاون في المجالات العسكرية والاقتصادية والزراعية.

 

وأعلن الرئيسان في مؤتمر صحفي جمعهما في ختام الزيارة عن اتفاق البلدين على إنشاء مجلس التعاون الاستراتيجي بهدف تعزيز الروابط الاقتصادية بينهما.

 

وأعقب تلك الزيارة التاريخية زيارة نائب الرئيس التركي د. فؤاد أوقطاي خلال شهر نوفمبر من العام المنصرم استغرقت ثلاثة أيام رافقه وفد ضم وزراء الطاقة، التجارة والزراعة وعدد من مسؤولي البنوك التركية بينهم ممثل البنك المركزي التركي ومدير بنك زراعات الذي سيفتتح فرعا له بالسودان، وقام الوفد حينها بعد جلسات التفاوض المشترك بالخرطوم بزيارة إلى مدينة سواكن، إذ أبدت تركيا اهتماماً لافتاً بالمدينة العريقة حيث التزم الجانب التركي بترميم آثارها، لما لها من علاقة بالعهد العثماني، وكان قد سبق نائب الرئيس التركي لمدينة سواكن في ذات الشهر وزير الدفاع التركي الفريق أول خلوصي آكار.

(سونا)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *