حامد ممتاز:مؤتمر تنمية وتطوير الحدود السودانية التشادية يشكل رؤية لتأطير التعاون وتعزيز العلاقات بين البلدين

أكد الأستاذ حامد ممتاز وزير ديوان الحكم الاتحادي رئيس اللجنة العليا ، لمؤتمر تنمية وتطوير الحدود السودانية التشادية، أن المؤتمر يشكل رؤية لتأطير التعاون وتعزيز العلاقات بين البلدين لتصبح أنموذجا في المنطقة.

وأشار حامد ممتاز في كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للمؤتمر المنعقد تحت شعار (الحدود تواصل .. لا فواصل “، ظهر اليوم بمدنية الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور، إلى حرص القيادة في البلدين على تطوير العلاقات في كافة المجالات.

وقال ممتاز إن المؤتمر يشكل لوحة متجانسة لا مثيل لها خاصة وأن العالم يشهد اضطرابات، مؤكدا أهمية المؤتمر لتعزيز التعاون في كافة المجالات، معربا عن أمله أن يخرج المؤتمر بتوصيات تعود بالفائدة على شعبي البلدين.

من جانبه أشاد الأستاذ محمد عبد الله إدريس وزير الدولة بالخارجية رئيس اللجنة الفنية للمؤتمر ، بتجربة القوات المشتركة والإنجازات التي حققتها في سبيل بسط الأمن وتأمين الحدود ومكافحة الجريمة بجانب تنفيذ العديد من المشاريع التنموية والخدمية لصالح مواطني البلدين في الشريط الحدودي.

وقال إدريس ” إن المؤتمر يشكل انطلاقة حقيقية لتطوير العلاقات بين السودان وتشاد وتعزيزها في صورها الشاملة”، مضيفا أن التكامل يحقق ويعزز قدرات شعبي البلدين لتحقيق مستقبل أفضل.

وأشار إلى أن المؤتمر سيستمع إلى عدد من أوارق العمل تشمل القضايا الأمنية والعسكرية ، وورقة تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية، بجانب ورقة المحور الاجتماعي والثقافي.

فيما أكد والي ولاية غرب دارفور، فضل المولى الهجا، أن المؤتمر يجيء تجسيدا للعلاقات السودانية التشادية المتميزة وتطوير تجربة القوات المشتركة والتي وصفها بأنها تجربة فريدة وجديرة بتطويرها وإكسابها قوة جديدة لمعالجة القضايا المتجددة ولتكون أنموذجا في المنطقة .

وقال الهجا ” إننا قادرون على معالجة القضايا بالحوار لخلق مستقبل أفضل بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين”، معربا عن أمله في أن يخرج المؤتمر بتوصيات تسهم في معالجة قضايا الحدود وتقوية تجربة القوات المشتركة وتعزيز التعاون العسكري والأمني والتجاري والاقتصادي والثقافي.

ولفت الهجا إلى دور الإدارة الأهلية في البلدين في معالجة العديد من القضايا، لافتا إلى أن هناك أكثر من 20 قبيلة مشتركة.

(سونا)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *