نص البيان الختامي وتوصيات مؤتمر أمن وتنمية الولايات الحدودية السودانية – التشادية الأول

 

فيما يلي تورد وكالة السودان للأنباء نص البيان الختامي وتوصيات مؤتمر أمن وتنمية الحدود السودانية التشادية والذي اختتم أعماله أمس بمدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور.

 

البيان الختامي والتوصيات:

 

  1. انعقد بمدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور مؤتمر أمن وتنمية الولايات الحدودية السودانية – التشادية الأول في الفترة من 24-25/أبريل 2018م، إيمانا من حكومة البلدين بأن السلام والأمن والتنمية في الولايات الحدودية تشكل عاملاً أساسياً لتحيق الرفاهية والتعايش السلمي لشعبيهما بصفة عامة وسكان المناطق الحدودية بصفة خاصة.
  2. شهد المؤتمر مشاركة واسعة من أعضاء حكومتي البلدين، والقيادات العسكرية والشرطية والأمنية وقيادات القوات المشتركة السودانية التشادية، والسلطات الإدارية والأهلية للولايات الحدودية، ومنظمات المجتمع المدني.
  3. خاطب الجلسة الافتتاحية كل من معالي السيد/ حسبو محمد عبد الرحمن، نائب رئيس جمهورية السودان ودولة السيد/ باهيمي باداكي ألبير، رئيس الوزراء التشادي.
  4. شرف الجلسة الختامية كل من فخامة الرئيس /عمر حسن أحمد البشير، رئيس جمهورية السودان وفخامة الرئيس/ إدريس ديبي إتنو، رئيس جمهورية تشاد.
  5. ناقش المؤتمر عدداً من القضايا تضمنت المحور الأمني والعسكري، الاقتصادي والتجاري والاستثماري والاجتماعي والثقافي والإعلامي والشبابي والرياضي، إلى جانب قضايا التنمية الزراعية والنقل.
  6. اطلع فخامة الرئيسان على نتائج المؤتمر وقررا اعتماد التوصيات العامة الآتية:-

 

أولاً: محور التعاون الأمني والعسكري:

  1. تعزيز القوات المشتركة ودعمها لوجستياً وتمديد فروع عملها على طول الحدود المشتركة بين البلدين حتى أفريقيا الوسطى.
  2. تعزيز التعاون العدلي والشرطي والجمركي في الحدود المشتركة عبر لجان قضائية متخصصة لمكافحة الإرهاب والجرائم المنظمة وجميع أشكال التجارة غير المشروعة شاملة الصيد الجائر.
  3. توعية المجتمعات المحلية على الحدود بين البلدين بأهمية عملية جمع السلاح في تحقيق السلم والأمن .
  4. وضع آلية مشتركة لمعالجة الإشكالات التي تحدث بين المزارعين والرعاة بإشراك الإدارات الأهلية.
  5. تعزيز دور السلطات المحلية لتوعية المجتمعات على الحدود بين البلدين خصوصاً الشباب والنساء بمخاطر التجارة غير المشروعة للأسلحة والمخدرات والمؤثرات العقلية والجرائم العابرة للحدود.
  6. تنظيم مؤتمرات أمنية مشتركة في الجنينة وأبشي لتعزيز التعاون عبر الحدود.
  7. وضع استراتيجية مشتركة لتعريف المجتمعات المحلية والإقليمية والدولية بالأنشطة التي تقوم بها القوات المشتركة .
  8. مراجعة اتفاقية تبادل المجرمين الموقعة بين السودان وتشاد في 25 نوفمبر 1965م .
  9. زيادة المكون الشرطي السوداني وإدراج مكون شرطي تشادي في القوات المشتركة للمساهمة في محاربة الجرائم المنظمة والعابرة للحدود الوطنية.
  10. مراجعة واستكمال ترسيم الحدود السودانية التشادية بوضع علامات حدود واضحة وذلك بواسطة اللجنة الفنية المشتركة .
  11. إنشاء صندوق مشترك لتنمية وتطوير المناطق الحدودية بين البلدين .
  12. تأكيد أن القوات المشتركة هي المسؤولة عن محاربة وملاحقة العناصر المتفلتة وعلى القوات النظامية في البلدين تقديم المساعدة اللازمة ويمنع الفزع القبلي.
  13. عقد مؤتمر حول التعايش السلمي بين المجتمعات الحدودية بمشاركة قادة الإدارة الأهلية وبرعاية وزارتي الداخلية في البلدين.
  14. الإشادة بالدور الهام الذي تقوم به القوات المشتركة في تأمين المناطق الحدودية والتوصية بتوفير كافة المعينات التي تمكنها من أداء مهامها بالصورة المطلوبة.
  15. تعظيم دور قيادات الإدارة الأهلية في فض النزاعات وتسويتها وتوعية الشباب بمخاطر الإرهاب والانخراط في الجماعات المسلحة.
  16. الاهتمام بالتدريب المشترك لمنسوبي القوات المشتركة للضباط والرتب الأخرى من الجانبين.

 

ثانياً: المحور الاقتصادي التجاري الاستثماري:

  1. متابعة تنفيذ قرار السيد رئيس جمهورية السودان المتعلق بتسهيل عبور البضائع المتوجهة إلى تشاد، وذلك بناء على أحكام المرسوم رقم 526/2015، بتاريخ 09 أكتوبر 2015.
  2. العمل ببروتوكول تجارة الحدود بين البلدين وتشكيل لجنة مشتركة للتقييم والتمويل والتنفيذ والمتابعة، وفتح فروع مصرفية لتسهيل التجارة والتمويل والتحويلات البنكية في الولايات الحدودية.
  3. استكمال الطرق البرية الرابطة بين البلدين.
  4. السعي لاستكمال مشروع السكة الحديد بين البلدين.
  5. محاصرة ومحاربة التهريب بكل أشكاله.
  6. الإسراع في تنفيذ وافتتاح منطقتي الجنينة وأدري الحرتين بما يتناسب وطبيعة المنطقة الحدودية المشتركة.
  7. تمكين الجانبين من تحقيق الأهداف المتعلقة بحماية المستهلك والاهتمام بالمواصفات القياسية وضبط الجودة للسلع والمنتجات.
  8. إنشاء وتفعيل المحطات الجمركية والمعابر ومواقع مكافحة التهريب بين البلدين وتبادل الخبرات.
  9. الاهتمام بالثروة الحيوانية وإنشاء أسواق لها في المناطق الحدودية، ووضع آليات لمتابعتها.
  10. فتح معابر حدودية إضافية في كل من مدينتي الطينة وأم جرس.
  11. تفعيل وتنفيذ اتفاقيات التعاون الاقتصادي الموقعة بين البلدين، وإعداد اتفاقيات أخرى.
  12. تسهيل حركة التنقل لسكان المناطق الحدودية.
  13. السعي لإنشاء وحدات إنتاجية مشتركة للفواكه والخضروات لصالح النساء في المناطق الحدودية.
  14. إنشاء مشروعات المياه على طول ممرات الرحل.
  15. إحياء طريق الحجيج التشادي إلى مكة المكرمة.
  16. دعم وتطوير مبادرات المجتمعات المحلية الهادفة إلى خلق أنشطة ذات عائد اقتصادي على حدود البلدين.
  17. دعم إنشاء شراكات اقتصادية بين البلدين.
  18. خلق آلية لمراقبة الأنشطة غير القانونية في الطرق.
  19. إنشاء لجنة متابعة لتنفيذ توصيات المؤتمر والاتفاقيات الموقعة بين البلدين.

 

ثالثاً: المحور الاجتماعي والثقافي والرياضي:

  1. مضاعفة الاهتمام بالمعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة بمن فيهم الفقراء والأرامل والعجزة.
  2. تبادل الخبرات في مجال الزراعة والتنمية البشرية والاقتصادية.
  3. العمل على استقرار مجتمعات الرحل، في المناطق الحدودية وتوفير الخدمات التعليمية والصحية والاجتماعية لأبنائهم.
  4. تبادل الخبرات في مجال التعليم العالي والبحث العلمي .
  5. دعم جهود البلدين لإعادة اللاجئين لمناطقهم وقراهم.
  6. محاربة تجارة المخدرات والظواهر الاجتماعية السالبة في الولايات الحدودية.
  7. تجديد اتفاقية التعاون في مجال التعليم بين وزارة التربية والتعليم السودانية والتربية الوطنية التشادية .
  8. تكوين آلية مشتركة لتقييم المشروعات الخدمية التي قدمتها القوات المشتركة
  9. تجديد بروتوكول إنشاء القناة الفضائية المشتركة لدعم المشروع الثقافي والاجتماعي والإعلامي بين البلدين.
  10. توفير منح دراسية للطلاب السودانيين والتشاديين في جامعات الولايات الحدودية في البلدين.
  11. الاهتمام بالقضايا الفكرية المعاصرة والتصدي للانحرافات الفكرية والتطرف
  12. معالجة الإشكالات الهجرية للطلاب الدارسين في جامعات البلدين.

 

o أصدر فخامة الرئيسان التوجيهات الآتية:-

  1. على وزيري النقل بالبلدين اتخاذ كافة التدابير اللازمة لتفعيل الاتفاقيات الموقعة بين الوزارتين.
  2. على وزراء الزراعة بالبلدين دراسة وإعداد اتفاقيات ثنائية لإقامة مشاريع مشتركة في المجال الزراعي.
  3. على الوزارتين المختصتين اتخاذ التدابير اللازمة لمكافحة الصيد الجائر.
  4. قيام الوزارات المعنية الصحة، الثقافة، الشباب، والرياضة في البلدين، تفعيل كافة الاتفاقيات الموقعة بينهما.
  5. على وزراء التجارة في البلدين متابعة تفعيل نقاط العبور ومناطق التبادل الحر المشترك، وإبرام اتفاقية التعاون الاقتصادي.
  6. على الجهات المختصة تكوين لجان لمتابعة إنفاذ هذه التوجيهات.

في ختام أعمال المؤتمر عبّر الرئيسان عن امتنانهما المتبادل بمتانة علاقات الأخوة والصداقة والتعاون وحسن الجوار التي تجسدت في عقد هذا المؤتمر كترجمة لإرادتهما القوية في جعل المنطقة الحدودية تنعم بالاستقرار والسلام والأمن والتنمية.

 

* عبّر فخامة الرئيس/ إدريس ديبي اتنو، عن امتنانه العميق لأخيه فخامة الرئيس/ عمر حسن أحمد البشير وللحكومة والشعب السوداني ومواطني مدينة الجنينة على الاستقبال الحار والحفاوة التي حظي بها والوفد المرافق لفخامته.

اتفق الطرفان على عقد المؤتمر بصورة دورية بالتناوب بينهما.

 

حرر في الجنينة بتاريخ 25 أبريل 2018م

 

فخامة المشير/ عمر حسن أحمد البشير

رئيس جمهورية السودان

 

فخامة الرئيس/ ادريس ديبي إتنو

رئيس جمهورية تشاد

(سونا)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *