توترات الشرق الأوسط تدعم ارتفاع النفط العالمي

 

 

تقرير// محمد عبد الرحيم.

التوترات وحالات الحرب والسلم دائما تؤثر على انتاج وأسعار النفط في العالم وتتأثر، وفقا لذلك الدول المنتجة والمستهلكة  على حد سواء وخاصة منطقة الشرق الأوسط صاحبة أكبر احتياطي وانتاج على المستوى العالمي في مقابل الولايات المتحدة الأمريكية بوصفها أكبر منتج ومستهلك للنفط.

وأعقب مقتل قائد قوات فيلق القدس الإيرانية قاسم سليماني في غارة جوية أمريكية قرب مطار بغداد الجمعة تصاعدا في أسعار النفط، حيث

ارتفع سعر برميل النفط صباح اليوم الأربعاء أكثر من 4,5% وذلك عقب القصف الإيراني الذي استهدف القواعد الأمريكية في العراق.

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن برميل الخام ارتفع 4,53 % إلى 65,54 دولارا قبل أن يعود ويتراجع قليلًا وذلك تحت تأثير القصف الإيراني.

وبالطبع تأثرت أسعار الذهب أيضا بالاحداث، حيث ارتفعت بأكثر من 2% الأربعاء متجاوزة مستوى 1600 دولار للأوقية وقفزت الفضة بنسبة 1,2% إلى 18,60 دولار للأوقية.

وارتفعت العقود الآجلة لأسعار النفط بأكثر من الواحد% خلال الجلسة الآسيوية لنشهد ارتفاع خام برنت للأعلى له منذ 22 من أيار(مايو) الماضي وارتفاع خام نيمكس للأعلى له منذ 25 من نيسان(أبريل) الماضي متغاضية بذلك عن ارتداد مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة الرابعة في سبعة جلسات من الأدنى له منذ مطلع تموز(يوليو) الماضي، وفقاً للعلاقة العكسية بينهما.

ويأتي ذلك على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الأربعاء من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر منتج ومستهلك للنفط عالمياً والتي تتضمن الكشف عن تقرير إدارة معلومات الطاقة للأسبوع المنقضي في الثالث من هذا الشهر والذي قد يعكس تقلص العجز إلى 3,4 مليون برميل مقابل 11,5 مليون برميل وفي ظلال تسعير الأسواق لتنامي التوترات بين طهران وواشنطون عقب رد إيران على اغتيال قائد الحرس الثوري الإيراني سلماني.

وفي تمام الساعة 05:13 صباحاً بتوقيت جرينتش ارتفعت العقود الآجلة لأسعار النفط (نيمكس) تسليم شباط/فبراير المقبل 1,06% لتتداول عند مستويات 63,51$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 62,84$ للبرميل مع العلم أن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية صاعدة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند مستويات 62,70$ للبرميل.

كما ارتفعت العقود الآجلة لخام (برنت) تسليم آذار/مارس القادم 1,07% لتتداول عند 69,20$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 68,47$ للبرميل مع العلم أن العقود استهلت التداولات أيضا على فجوة سعرية صاعدة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 68,27$ للبرميل، بينما ارتفاع مؤشر الدولار 0,12% إلى مستويات 96,95 مقارنة بالافتتاحية عند 96,83 مع العلم أن المؤشر اختتم تداولات الأمس عند مستويات 97,01.

وقفزت العقود الآجلة لخام برنت وهو مؤشر عالمي، بنسبة 3,4٪ إلى 68,45 دولار للبرميل يوم الجمعة بينما ارتفع  الأمريكي بنسبة 3,2 ٪، حيث وصل إلى 63,12 دولارا  للبرميل وكلاهما يسيران على الطريق الصحيح لتحقيق مكاسبهما اليومية الأكبر في حوالي شهر .

 

ويهدد مقتل الجنرال الإيراني القوي بمزيد من التوترات المتصاعدة في الشرق الأوسط التي تضم أكبر الدول المنتجة للنفط وطرق امدادات الطاقة الرئيسية.

ورأى جيفري هالي كبير محللي سوق النفط في منطقة آسيا والمحيط الهادئ في مذكرة بحثية أنه من الصعب معرفة ما إذا كانت زيادة الأسعار يوم الجمعة ستستمر.

وارتفعت أسعار النفط بأكثر من 14٪ في سبتمبر(أيلول) الماضي بعد أن أدت هجمات على منشأتين لشركة أرامكو السعودية إلى تعطيل 5٪ من امدادات النفط العالمية اليومية.

وألقت الولايات المتحدة باللوم على إيران في تلك الهجمات لكن الأسعار تراجعت سريعًا بعد أن قال مسؤولون سعوديون إن المملكة ستعتمد  على الاحتياطيات للحفاظ على استقرار الصادرات، بينما أنكرت طهران مسؤوليتها عن هجمات أرامكو  وتعرضت اثنتان من ناقلات النفط لهجوم في يونيو(حزيران) الماضي قرب مضيق هرمز وهي نقطة عبور استراتيجية تمر من خلالها حوالي 30٪ من صادرات النفط الخام المنقول وقال كيت جوكيس الخبير الاستراتيجي في (سوسيتيه جنرال) إنه بالنظر إلى نطاق التوتر في مضيق هرمز فإن ارتفاع  أسعار النفط لفترة طويلة قد يكون مُخاطرة.

(سونا)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *