سفراء من الدول الأعضاء بمجلس الأمن يطلعون على الأوضاع بشمال دارفور

 

اطلع عدد من سفراء الدول الأعضاء بمجلس الأمن الدولي خلال زيارتهم اليوم لمدينة الفاشر حاضرة ولاية شمال دارفور اطلعوا على مجمل الأوضاع الأمنية والإنسانية بالولاية .

وأكد الوالي بالإنابة محمد بريمة في التنوير الذي قدمه لسفراء المملكة المتحدة وفرنسا والسويد وهولندا بحضور أعضاء لجنة أمن الولاية وممثل البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي بدارفور يوناميد” أن الولاية باتت تنعم بكامل الأمن والاستقرار بعد أن تعافت تماما من الحرب وانتقلت إلى مرحلة التنمية والإعمار ،مشيرا إلى تعزيز الأمن والاستقرار مما انعكس إيجابا في عودة أعداد كبيرة من النازحين واللاجئين إلى قراهم الاصلية.

وتطرق بريمة لمستوى الانتشار الشرطي والعدلي بالولاية والذي قال إنه شمل جميع محليات الولاية لتعزيز ما تحقق من الاستقرار الأمني ومحاربة كافة الظواهر السالبة وعلى رأسها تجارة المخدرات وظاهرة الهجرة غير الشرعية عبر الحدود الشمالية الغربية من الولاية .

وقال بريمة إنه لم يعد هنالك حاجة لبقاء بعثة الـ”يوناميد”بالولاية بموجب تفويضها القديم.

وطالب والي شمال دارفور بالانابة وفد السفراء بأهمية حث دولهم على المشاركة في دعم عملية السلام والاستقرار بدارفور عبر برنامج إعادة إعمار ما دمرته الحرب عبر وكالات ومنظمات الأمم المتحدة العاملة بالبلاد .

من جهته أوضح رئيس وفد السفراء أن زيارتهم إلى شمال دارفور جاءت بغرض الوقوف وتقييم الأوضاع الأمنية والإنسانية بالولاية والتعرف على الجهود التي تبذلها الحكومة من أجل تحسين تلك الأوضاع ،علاوة على الوقوف على أداء بعثة الـ”يوناميد “عقب انسحابها من عدد من المحطات.

و ستشمل زيارة وفد السفراء ولاية جنوب دارفور.

(سونا)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *