ابوقردة يؤكد استمرار الدولة في دعم وانفاذ مشروع الرعاية الصحية الاولية

 

اكد وزير الصحة بحر ادريس ابوقردة ، استمرار الدولة في دعم و انفاذ التوسع في مشروع خدمات الرعاية الصحية الاولية في البلاد .

وقال في منبر الحديث الاسبوعي الذي ينظمه مكتب الناطق الرسمي بوزارة الاعلام ان العمل في المشروع احرز نجاحات في محاور تأهيل المرافق الصحية وبناء المستشفيات والكوادر وتوفير المعدات واوضح ان المشروع يهدف الي توفير العلاج لكل المواطنين علي مستوي السودان الأمر الذي ادي الي الاهتمام بموضوع التغطية الشاملة لايصال الخدمات الصحية والعلاجية للمستفيدين في كافة انحاء البلاد

واوضح في هذا الخصوص ان وزارته فيما يختص بالبنية التحية حددت النواقص وفقا للخارطة الصحية الي جانب الاهتمام بمحور الكوادر الصحية حيث تم نقل التخصصات العامة والدقيقة الي الولايات بنسبة 90 و80 % باستثناء المخ والاعصاب 23% واشار الي نقل 234 اخصائي خارج الخرطوم باعتبارها واحدة من نجاحات المشروع في نقل وتوفير الخدمة للمواطن في مكانه مع استهداف عدالة في توزيع الخدمات الصحية .

واشار ابوقردة الي انه في مجال غسيل الكلى تم توفير الخدمات للولايات من خلال 74 مركز بما في ذلك الولايات الجديدة ( وسط وشرق دارفور وغرب كردفان) وان عدد المرضي الذين يغسلون بشكل مستمر بلغ 8 الاف مريض وان هنالك ثلاثة مراكز للغسيل الكلي للاطفال كما اوضح بانه تم زراعة كلي بعدد (68) عملية بنسبه نجاح 100% .

وقال ابوقردة ان وزارة الصحة ومن خلال مجلس التنسيق الصحي برئاسة الجمهورية تمكنت من الحد ومعالجة الكثير من الاوبئة بجانب الاهتمام بتوفير مياه الشرب الننقية واصحاح البيئة .

واشار بحر ادريس الي ان وزارة الصحة اتبعت سياسة تمويل الصحة من خلال الارتقاء بالتأمين الصحي باعتباره محورا اساسيا في تقديم الخدمات وعملت علي رفع نسبة التغطية العلاجية وبدأت بالعمل في نقل العلاج المجاني ببطاقة التأمين الصحي ونفذت المشروع في علاج الاطفال تحت سن الخمس سنوات بولاية شمال كردفان وانتقلت الي سبع ولايات مشيراً الي الجهود المبذولة في مجال مجانية العلاج وان هنالك اجماع لنقل العلاج المجاني تدريجيا الي بطاقة التامين الصحي .

كذلك تطرق الي اتباع وزارته لسياسة قابلة لكل قرية وعملت على تأهيل 13 الف قابلة بنسبه 97% وتدريبهم علي منهج جديد بما يعرف بقابلة المجتمع تتلقي من خلاله علوم كثيرة تثقيف صحي وغيره ، لافتا في هذا الصدد الي اهمية الاهتمام بالقابلات لاسيما وان نسبة الولادة خارج المستشفيات تبلغ 80%

فضلا عن الاهتمام بطب الاسرة من خلال تدريب 1000 من الاطباء .

وفي إطار معالجة وزارة الصحة لظاهرة هجرة الاطباء قال ابوقردة انهم اتبعوا سياسة الحد من الهجرة في إطار دبلوماسية الصحة

ومن خلال مجلس التخصصات الطبية تم التواصل مع كل وزراء الصحة في الدول المستقبلة للاطباء وتم توقيع اتفاقيات شملت تنظيم الهجرة والمحافظة على حقوق الاطباء والدولة وحقوق الدول نفسها

وفيما يتعلق بالامدادات الطبية تم انشاء مخازن استراتيجية في جميع ولايات السودان مشيرا الي ان ظروف التخزين والنقل تؤثر في فعالية العلاج

وقال ابوقردة ان تاسيس فروع المجلس القومي للادوية والسموم في كل ولايات السودان اسهم في معالجة مشاكل الدواء وتوفره ، واسهم في التسريع في تسجيل الادوية مشيرا الي وجود جهاز للكشف عن الادوية ومحاربة التزوير

وقال ان السودان استطاع عبر وزارة الصحة ان يلزم المنظمات الدولية العاملة في مجال الصحة بتنفيذ السياسة الصحية للسودان والاهتمام باولويات واحتياجاته

وكشف ابوقردة بان المؤتمر الاقليمي لوزراء الصحة بمنطقة شرق المتوسط في سيعقد في شهر اكتوبر المقبل بالخرطوم بمشاركة 22 دولة لمناقشة قضايا مهمة واشار في هذا الخصوص تطور علاقات السودان في المجال الصحي مع دول العالم .

وتطرق ابوقردة الي اجتماع التنسيق مع وزراء الصحة في سنار الذي عقد موخرا وقال إنه يعقد مرتين في العام و ناقش قضايا مهمة مع التركيز علي التجارب المتميزة للولايات خاصة سنار وغرب دارفور وشمال كردفان وكسلا – الخرطوم ، كما تم مناقشة قضية التغطية الشاملة ،وأضاف أن ما ميز ملتقي سنار انه عمل على تنفيذ المخرجات السابقة والتي تمت بنسبه 75% .

(سونا)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *