مجلس الوزراء يستعرض مشروع قانون الانتخابات

 

خصص مجلس الوزراء اجتماعه الدوري اليوم برئاسة النائب الأول لرئيس الجمهورية رئيس مجلس الوزراء  القومي فريق أول ركن بكري حسن صالح للتداول حول مشروع قانون الانتخابات لسنة 2018م قدمته الأستاذة/ نعمات الحويرص وزيرة الدولة بوزارة العدل .

 

وقال د.عمر محمد صالح الناطق الرسمي باسم مجلس الوزراء في تصريحات صحفية إن مشروع القانون جاء تأكيداً لالتزام الحكومة بإنفاذ مخرجات الحوار الوطني ، واستيعاباً للتعديلات الدستورية التي جرت خلال الأعوام 2015، 2016، 2017م ، وتضمن مشروع القانون نصوصاً اعتمدت السجل المدني لأول مرة في تحديد عدد المقاعد الانتخابية.

 

وكفل مشروع القانون للمفوضية شخصية اعتبارية واستقلالا ماليا وإداريا وفنيا لممارسة اختصاصاتها، حيث اشترط القانون أن يكون عضو المفوضية سودانياً مشهود له بالاستقلالية والكفاءة وعدم الانتماء الحزبي والتجرد، وألا يقل عمره عن خمسة وثلاثين عاماً ، وأن يكون سليم العقل ، ومن حملة الدرجات الجامعية ، وألا يكون قد أدين في جريمة تتعلق بالشرف أو الأمانة.

 

وحدد القانون شروط أهلية الناخب في أن يكون سودانياً بالغاً من العمر ثمانية عشر عاماً ، مقيداً في السجل الإنتخابي ، وسليم العقل

 

كما حدد القانون عدد أعضاء المجلس الوطني بثلاثمائة عضو  منتخب وذلك على النحو التالي :

 

خمسين بالمائة يتم انتخابهم لتمثيل الدوائر الجغرافية ، ثلاثين بالمائة نساء يتم انتخابهن على أساس التمثيل النسبي ، عشرين بالمائة يتم انتخابهم على أساس التمثيل النسبي . فيما يتكون مجلس الولايات من ثلاثة ممثلين لكل ولاية ينتخبهم أعضاء المجلس التشريعي للولاية.

وحدد القانون  إجراءات الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية ولعضوية الهيئة التشريعية والمجالس  التشريعية وتأييد الترشيح وسحب الترشيح والطعون وأهلية الترشيح ،ونظم القانون حقوق وواجبات المرشحين والأحزاب السياسية أثناء الحملة الانتخابية وضوابط الحملة الانتخابية وتمويل  الحملة الانتخابية ومصادر التمويل. كما نظم القانون إجراءات الطعن في نتائج الانتخابات أو الاستفتاء واعلان النتائج النهائية وأسباب إبطال الانتخاب. وحدد القانون كل أشكال الممارسات الفاسدة وغير القانونية والمخالفات الانتخابية وحدد العقوبات كذلك.

وأكد أعضاء مجلس الوزراء ووزراء الدولة الذين شاركوا  في الاجتماع أهمية القانون باعتباره المعبر عن تطبيق مخرجات الحوار الوطني. وبرزت من خلال التداول العديد من النقاط المهمة ومن ذلك أهمية أن يكون اختيار أعضاء مفوضية الانتخابات بالتوافق ثم يتم التعيين بقرار من رئيس الجمهورية والتأكيد على أهمية مراعاة أن يتم تعيين ضباط الانتخابات من أشخاص لا انتماء سياسي لهم والنظر فى إجراء الانتخابات فى يوم واحد ومراجعة الكلية الانتخابية لاختيار الوالي في حالة عدم انتخابه مباشرة من المواطنين والتأكيد على أهمية التمثيل النسبي في عضوية المجلس الوطني والمجالس التشريعية والاعتماد على السجل الإنتخابي في تحديد الناخبين وأهمية تحديد الدوائر الجغرافية بشكل واضح يراعي حدود الولايات ومراجعة النسبة المؤهلة للأحزاب والمحددة بنسبة 4% ومراجعة النص الذي يلزم الموظف العام بالاستقالة عند ترشحه للمناصب التنفيذية والتشريعية واستيعاب وضع القوات النظامية والرحل للمشاركة فى الانتخابات .

وقرر مجلس الوزراء تكوين لجنة برئاسة أحمد سعد عمر وزير رئاسة مجلس الوزراء وعضوية عدد من الوزراء لاستيعاب الملاحظات التي أبداها أعضاء المجلس.

(سونا )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *