المقالات

رئيس البرلمان : السودان مؤهل ليكون دولة كبيرة إذا احسنا التعامل مع المؤسسات الدولية

 

قال رئيس الهيئة التشريعية القومية بروفيسور ابراهيم احمد عمر ان رفع الحظر الاقتصادي الذي فرضته الولايات المتحدة الامريكية علي السودان يعني بالضرورة رفع الظلم عن الشعب السوداني وليس فقط نظام الحكم.

 

واكد في برنامج (حوار مفتوح ) بقناة النيل الازرق ان رفع الحظر جاء نتيجة لجهود متواصلة قادتها الدولة متمثلة في وزارة الخارجية وجهاز الامن والمخابرات والمؤسسات الشعبية والتشريعية ونفى ان تكون الحكومة قدمت تنازلات بشأن رفع الحظر خاصة لدولة اسرائيل كما تدعي بعض الجهات واشار الى ان تلك الجهات هدفها على حد وصفه " تبخيس " دور الدولة وجهودها في رفع الحظر ، إلا انه اكد ان تداخل الشعوب ودور البرلمان السوداني وتنسيقه الجيد مع البرلمانات العربية والافريقية ساهم بشكل إيجابي في تصحيح صورة السودان في مؤسسات الرأي العام الامريكية التي تمتلك معلومات قديمة ومغلوطة عن تقدم السودان في المسارات الخمس خاصة حقوق الانسان وقال نحن اولى بحقوق الانسان من غيرنا ، وابان ان السودان ظل يواجه اتهامات تقدمها مجموعات ضغط عبر تقديم معلومات كاذبة عن السودان ظلت حاجزاً وسداً بين الادارة الامريكية والاعلام الامريكي وكانت سبباً من اسباب مواصلة العقوبات الامريكية على البلاد .

واكد عمر ان المعلومات الصحيحة التي قدمتها الوفود السودانية الرسمية والشعبية للادارة الامريكية وللناشطين في حقوق الانسان ساهمت في انفراج العلاقات .

وقال رئيس البرلمان ان السودان مقبل ان يكون دولة كبيرة لها وزن في المنطقة إذا احسنا التعامل مع المؤسسات الدولية والسودان جزء من عضويتها إضافة الى تأسيس مؤسسات وطنية على قدر المسؤولية تعمل بجدية لحل مشاكل السودان في مختلف القضايا .

وعن سياسات اصلاح الدولة ومخرجات الحوار الوطني والفارق بينهما قال عمر انهما مكملان لبعضهما البعض وان الدولة ماضية في إنفاذ مخرجات الحوار الوطني وعازمة على اصلاح الدولة لتحقيق مكاسب ونجاحات ترضي طموحات وتطلعات الشعب السوداني ، واكد عمر ان نظام الحكم الاتحادي أفضل النظم التي تحكم السودان وطالب بضرورة تفعيل الحكم المحلي حتى لاتتغول الولايات على الامكانيات بالمحليات واشار الى ان الانتخابات القادمة يجب ان لاتقوم على اساس قبلي بل يجب ان تسودها الاجواء الاجتماعية والروح الوطنية الفاعلة التي تضع مصلحة البلاد في مقدمة اولوياتها ، وتوقع ان تتوحد بعض الاحزاب السياسية وتندمج مع بعضها في شكل مجموعات او جبهات واضاف ان البرلمان في شكله الحالي يعتبر في مقام الحجم الكبير وطالما ان هنالك برلمانات في الولايات بصورة فاعلة تمنى عمر ان يكون البرلمان القادم اكثر فاعلية واقل عدداً ، وعن طريقة ادارته للبرلمان وترويضه لصالح الحكومة ووصفه بـ " الالفا" قال عمر ان معظم النواب في مقام ابنائه وان التعامل في البرلمان يسوده التقدير واحترام الرأي والرأي الاخر وأتعامل معهم كزملاء رافضاً وصفهم بالمتسولين في الوزارات وقدم اعتذاره لكافة المعلمين السودانيين عما بدر من تصريحات من نائبتين عن سلوك بعض المعلمين وقال انه يحترم المعلمين وانه معلم .

وفي اتجاه آخر قال بروفيسور ابراهيم احمد عمر ان البرلمان شكل لجنة طارئة لمناقشة خطاب رئيس الجمهورية والنظر في موجهات الخطاب وابان انه من المتوقع ان يستمع المجلس الى بيان من رئيس الوزراء القومي الفريق اول ركن بكري حسن صالح خلال الايام القادمة يقدم فيه السياسات الكلية للدولة بعدها يقدم الوزراء خطط تفصيلية لوزاراتهم .

وبارك عمر حملة جمع السلاح التي انتظمت ولايات دارفور وكردفان في مرحلتها الاولى وان نواب البرلمان سيقفون صفاً واحداً لانجاح الحملة وقال ان كل الصراعات التي قامت كان السلاح سببها الرئيسي.

(سونا)

  • شاركنا برأيك
  • عداد الزوار

ما رأيك فى موقعنا الجديد

ممتاز - 0%
جيد جدا - 0%
متوسط - 0%
ضعيف - 0%

التصويت الكلى: 0
The voting for this poll has ended on: 10 آذار 2015 - 08:22
121911
اليوماليوم399
الأمسالأمس632
هذا الاسبوعهذا الاسبوع399
هذا الشهرهذا الشهر6791
الجميعالجميع121911
الأعلى زيارة 12-05-2017 : 696
UNKNOWN
المتواجدون حالياً 0
الزوار 69
المسجلين 3
Registered Today 0
المتواجدون حالياً
-

This page uses the IP-to-Country Database provided by WebHosting.Info (http://www.webhosting.info), available from http://ip-to-country.webhosting.info

الإذاعات و القنوات

الإذاعات و القنوات


  
الـــصحــف

جديد الفيديو

مواقع ذات صلة

أخبار انتخابات السودان 2015

تواصل معنا

إشترك فى النشرة الالكترونية