المقالات

الآلاف يشيعون الترابي في جنازة مهيبة

Hاس أم سي        شيع الآلاف  وممثلون عن مختلف القوى السياسية في البلاد، يوم الأحد، الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي المعارض د.حسن الترابي، الزعيم الإسلامي والسياسي البارز إلى مثواه الأخير في مقابر بري اللاماب، شرقي العاصمة الخرطوم.

 

واحتشد الآلاف من أنصار الترابي وحزبه المؤتمر الشعبي المعارض أمام منزل الزعيم الراحل بمنطقة المنشية منذ الصباح الباكر. وخرج جثمان الترابي محمولاً على الأكتاف في طابور طويل حتى مقابر بري وسط تكبيرات عالية.
ووضع الجثمان في أرض خارج المقبرة بري، حيث صلى عليه الآلاف صلاة الجنازة، قبل أن يوارى في الثرى.
وشارك في التشييع النائب الأول للرئيس بكري حسن صالح وعدد من الوزراء والمسؤولين الحكومين وسياسيون من مختلف الأحزاب السودانية في غياب الرئيس عمر البشير الذي وصل إلى اندونيسيا الليلة الماضية للمشاركة في القمة الإسلامية الطارئة المقررة الإثنين.
وحضرت مراسم الدفن من على سور المقبرة نساء أعضاء في حزبه في مشهد نادر في السودان.
وقال وزير الإعلام السوداني أحمد بلال عثمان الناطق الرسمي باسم الحكومة السودانية، في تصريحات صحفية عقب التشييع، “إن الفقيد الترابي كان رقماً في الفكر السياسي واحد المفكرين القلائل الذين يحملون هم هذا الوطن”.
وأضاف “كان يتمنَّى أن يرى السودان معافى، ولابد أن يكون هذا لنا دافعاً لنحقق وحدتنا ونخرج البلاد من الحروب والنزاعات إلى السلام والأمن والاستقرار”.
من جانبه، قال رئيس حزب الإصلاح المعارض د.غازي صلاح الدين “إن الترابي كان مؤثراً بأفكاره، مكرساً حياته كلها لرسالته، وساهم في تشكيل واقع السودان”.
وتابع “لقد سعى الترابي إلى توحيد الصف واقترح حلولاً للحالة الراهنة، وكان يسعى ويسابق الموت من أجل تحقيق رسالته السامية”.
ورحل الترابي مساء السبت بعد رحلة سياسية وفكرية عامرة كان لها أثر بالغ في الحياة السياسية السودانية.

الشعبي يؤكد استمرار مشروع الترابي
أعلن حزب المؤتمر الشعبي استمرار مشروع زعيمه الراحل ومشروع الحركة الإسلامية في داخل السودان وخارجه، مؤكداً التزام أعضائه بعهدهم للحزب وبمبادئه التي أرساها د.الترابي، ومواصلة المشوار إلى أن تتوارثه الأجيال من بعد.
وأكدت أمينة النساء بحزب المؤتمر الشعبي د.سهير أحمد صلاح، استمرار مشروع د.حسن الترابي، مشيرة إلى التزام النساء بعهدهن للحزب وبمبادئه التي أرساها الراحل.
وقالت سهير لوكالة الأنباء السودانية، عقب تشييع د.حسن الترابي إلى مثواه الأخير، يوم الأحد “نحن الإسلاميين نتبنى المشروع الإسلامي ومناط بنا إعانة الأمة الإسلامية والإنسانية للوصول إلى بر قيم الدين الحنيف”.
وأكدت سهير أن رحيل الترابي فقد جلل للأمة الإسلامية وللمرأة المسلمة. وأشارت إلى أن جميع النساء مدينات له بمجهوداته الفكرية في ما يتعلق بالتجديد، في الذي يخص المرأة وتجديد الفقه في الحياة العامة، وكذلك مدينات له بإخراج الأمة الإسلاميه من وهدة التخلف، وصولاً إلى بر التوحيد.

  • شاركنا برأيك
  • عداد الزوار

ما رأيك فى موقعنا الجديد

ممتاز - 0%
جيد جدا - 0%
متوسط - 0%
ضعيف - 0%

التصويت الكلى: 0
The voting for this poll has ended on: 10 آذار 2015 - 08:22
125441
اليوماليوم616
الأمسالأمس705
هذا الاسبوعهذا الاسبوع3929
هذا الشهرهذا الشهر10321
الجميعالجميع125441
الأعلى زيارة 12-15-2017 : 705
UNKNOWN
المتواجدون حالياً 0
الزوار 70
المسجلين 3
Registered Today 0
المتواجدون حالياً
-

This page uses the IP-to-Country Database provided by WebHosting.Info (http://www.webhosting.info), available from http://ip-to-country.webhosting.info

الإذاعات و القنوات

الإذاعات و القنوات


  
الـــصحــف

جديد الفيديو

مواقع ذات صلة

أخبار انتخابات السودان 2015

تواصل معنا

إشترك فى النشرة الالكترونية